English  
Sunday     11:56:13 PM     2022 / 12 / 04
أخبار محلية

مقالات

من المؤكد أن هموم وطموح وتطلعات المرأة الفلسطينية من المجتمع الدولي مختلفة ومكانتها التى ترنو عيونها اليها مكانة تزاحم بها الرجل رفيق دربها في مشوار الكفاح والخلاص من الاحتلال. وهو ما تدركه المرأة الفلسطينية أنه السبب الحقيقي وراء كل اضطهاد، وسبب كل معاناة، ليس فقط للمرأة بل لكل فئات واجناس الشعب الفلسطيني. على هذه القاعدة تجد المرأة الفلسطينية بدءا من فاطمة البرناوي ومروراً بدلال المغربي ووصولا بشرين أبو عاقلة ولكل منهن حكايه تذكرنا بضعف المجتمع…


اقرأ المزيد >>

هذه هي التراجيديا الفلسطينية، شعب يحاول الحياة فلا يجدها إلا في مماته، وتعددت أسباب الرحيل في فلسطين والموت واحد. وسيبقى الموت يدهم غزة وأهلها ويقرع فوق رؤوسهم كلما مر بها، ليسحب من مخيم نحيل جداً ومكتظ بصفيحه وعائلاته، مزيداً من الأرواح.لا يمكن إحصاء عدد مَن يعيشون في مخيم جباليا وتل الزعتر وغيرهما من مخيمات القطاع بعجالة رغم موتهم العاجل، يعملون فيما يتيسر لهم من أعمال.ها هم يقيمون على مرمى نظرة من قراهم وبلداتهم الأصلية التي هجروا منها، يعيشون…


اقرأ المزيد >>

قبل اثنين وعشرين عاماً أقر مجلس الأمن الدولي القرار 1325.إلا أن القرار وبعد بلوغه قوة ريعانه لم يتمتع بقوة نفاذ ما تضمنه من قيم ومبادئ عُليا، ولم يكن بمقدوره تحقيق الأمن والسلام وحماية المرأة الفلسطينية من العنف الذي يرتكبه الاحتلال بشكل دائم ومستمر جهاراً نهاراً، كون القرار ومنذ ولادته ورث ذات المصاعب والإعاقات التي تواجه باقي القرارات الدولية ذات الصلة بفلسطين.والمشكلة لا تكمن بمضمون القرار بحد ذاته، كون المشكلة تواجه تطبيق القانون الدولي الإنساني…


اقرأ المزيد >>

"لا نشرب القهوة إلا في بيوت الأصدقاء".. كان هذا رد سيدات فلسطين الحرائر على مندوب الاحتلال البريطاني اللورد تشانسبلور عندما دعاهن لشرب القهوة بعد تقديمهن عريضة طالبن فيها بإلغاء وعد بلفور ومنع الهجرة اليهودية وإقالة المسؤولين عن تعذيب المعتقلين الفلسطينيين.. ثم خرجن في مسيرة في شوارع القدس بعد انتهاء أول مؤتمر للحركة النسائية الفلسطينية يوم 26 تشرين الأول من عام 1929 ترأسته السيدة زكية الحسيني ومعها محفوظة النابلسي وكاترين شكري ذيب، ومتيل مغنم...…


اقرأ المزيد >>

امتلك عُدي التميمي من اسمه نصيبا، لقد خصه اسمه بحصة كبيرة من الطاقة الحركية المتجددة، ممثلا كابن مثالي للرواية الفلسطينية، مقاوماً عنيداً، ثابتاً وشامخاً.بعد تأمل وتفكير عميق مع نفسه، قرر عُدي التميمي توجيه رسالة عملية خاصة بشعبه الملتهب بجميع أنواع الحرائق، عندما أودعها عُصارة آماله خلال نقاشه الداخلي مع نفسه فيما توصل له من نتائج وتوجهات تمنى فيها أن تؤدي عمليته المشبعة بالجسارة الخارقة أثرها المرجو في استنهاض الهمة والعزيمة الذي تتوخاه، والجزء…


اقرأ المزيد >>

Copyright©2017 for WMC website

 Designed By Site Trip