English  
Thursday     10:12:23 AM     2021 / 01 / 28
أخبار محلية

من المعروف عِلميًّا أنّ لكُلِّ مجتمع ثقافته الخاصة به التي تنطلق منها عاداته وتقاليده وأعرافه ومعتقداته، ومن غير المعقول ولا المقبول أن تأتي أيّ منظمة وإن خلعت على نفسها مُسمّى دولية لتُلغي ثقافات الشعوب وتضغط بعنف لإحلال نموذج أحادي من الثقافة تُعمّمه على الجميع؛ فالكيان الثقافي المستقل هو إحدى صور الخصائص العلمية المميزة للبناء المجتمعي الإنساني.

ما العنف المسكوت عنه ؟

هو الإيذاء الذي يُمارس على المرأة أو الفتاة بأنواعه المختلفة، ولا ذِكرَ له في اتفاقيات الأمم المتحدة بكونه عُنفًا على المرأة، بل قد يمارس بصورة نظامية حقوقية.

ما أنواع العنف المسكوت عنه ؟

1. العنف الديني والثقافي : وأقصد به التضييق على الحُرية الإعتقادية والفكرية للإجبار على الإنسلاخ من الثقافة والحضارة المتوارثة حتى غدا ذلك خطرًا على الهويات الحضارية ؛ كالحضارة الإسلامية، والهندية، والصينية... وغيرها.

2. العنف الجسدي : هو الضرر الذي يُمارس على جسد المرأة ويُؤدّي إلى إرهاقها جرّاء تكليفها أعمالا تتعارض مع فطرتها وطبيعة جسدها...

3. العنف الجنسي : وهو إلحاق الضرر بالمرأة بأفعال وسلوكيّات ذات إيحاءات جنسية مُحرّمة شرعًا، أو منعها من الحصول على حقوقها الجنسية التي كفلتها لها الشريعة بالزواج...

4. العنف النفسي : أعني به إلحاق الضرر بالمرأة من خلال سلوكيّات أو سَنّ قوانين، أو إلغاء أخرى تؤدّي إلى إيذائها نفسيًّا وزعزعة الإطمئنان الذي تحتاج إليه في تحقيق الإستقرار النفسي..

5. العنف المالي : ومنه الدعوة لمنعها من حق النفقة الذي أوجبته كل الأديان السماوية، أو من مخصصات الدولة المالية.

6. العنف الصحي : وهو إلحاق الضرر بصحة المرأة وجسدها، وأذيتها بكل الوسائل المتاحة للأذية !

إن من أسباب العنف المجتمعي أن يتم تصوير علاقتها بالرجل على أنّها علاقة صراع وعداء تاريخي، والسّعي لفرض نُظم اجتماعية وقِيَمِيّة ضاغطة تدفعها للتّمرد على الأب والزوج والابن، وذلك من خلال اعتبار مؤسسة الزوجية صيغة تطبيع لاضطهاد المرأة..

ومن هذه الأسباب؛ حرمانها من الأمومة الكاملة، وذلك من خلال تحقير دورها العاطفي والتربوي تجاه أبنائها، وحرمانها من الإستمتاع بغريزة الأمومة، والتعدي على حقوقها في الأمومة والإنجاب. ومنها ؛ نشر ثقافة الجنس الآمن ! وأيّ أمانٍ في هذا ! والواقع يشهد بتفشي الأمراض الجنسية والنفسية ممن يُبيح هذه الثقافة.

ومِمّا سَبق يظهرُ لنا الآتي :

المساهمة في رفع الظلم عن المرأة عن طريق العلاقات العائلية واستنهاض النُّخب الثقافية لا سِيّما أصحاب الأقلام المُميّزة على الشبكات الاجتماعية، لتسليط الضوء على أنواع العنف المسكوت عنه، وإقامة محاضن عِلمية للشابات من أجل توعيتهنّ بحقوقهن وواجباتهنّ وأشكال العنف الذي يُمارس ضِدّهن.

 

عن الدستور الأردنية

Copyright©2017 for WMC website

 Designed By Site Trip