English  
Monday     12:06:17 AM     2022 / 12 / 05
أخبار محلية

تعتبر فئة الشباب هي الفئة الأكثر تأثيرًا في المجتمع الفلسطيني، والقوة الكامنة القادرة على صنع التغيير وبناء المستقبل، إذ يشكلون المورد الوحيد والاستثمار الحقيقي للشعب الفلسطيني، لذا يتوجب على كافة مؤسسات المجتمع (الحكومية، الخاصة والأهلية) الاستثمار بهذه الفئة من أجل إحداث تنمية حقيقية ومستدامة، حيث أن عدم الاستثمار في هذه الفئة المنتجة وتركها دون الرعاية المطلوبة سوف ينعكس سلباً على المجتمع وعلى هدف تحقيق التنمية، خاصة وأن تهميش طاقات الشباب وتركهم دون تمكين يحولهم إلى عناصر هدامة للتنمية في الحاضر والمستقبل (حلس، 2016، ص117).

فالشباب هم أكثر فئات المجتمع حيوية وانتاجا، ويناط بهم ان يلعبوا دورا هاما ورئيسيا في الانتعاش والتعافي من الأزمات والتحديات وآخرها أزمة جائحة كورونا، وعليه فان الهدف العام الذي أقرته الأمم المتحدة بهذه المناسبة هو أهمية تحسين وتطوير المشاركة والعمل الشبابي على المستويات المحلية والوطنية والعالمية، فضلاً عن استخلاص العبر والدروس لتعزيز تمثيلهم ومشاركتهم في مختلف القضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية (الاحصاء الفلسطيني، بيان الشباب، 2022).

حيث عرفت الأمم المتحدة الشباب بأنهم الأفراد ضمن الفئة العمرية 15-24 عاما مع إتاحة المجال للدول لتحديد فئة الشباب وفق خصوصية وحاجة كل دولة، ولغايات هذا البيان فقد اعتمد الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني الفئة العمرية 18-29 سنة لتعبر عن فئة الشباب فلسطينياً.

 

أبرز بيانات الشباب (18-29 سنة) من منظور نوع اجتماعي :

- تشير بيانات العام 2021 الى أنه من بين كل 100 شاب/شابة في العمر 18-29 سنة هناك 18 شاب/شابة حاصلون على درجة البكالوريوس فأعلى.-

- تشير البيانات للعام 2022، إلى أن 7% من الأسر يرأسها شاب/شابة في فلسطين، بواقع 13% للذكور و0.2% للإناث، وتساوت هذه النسبة على مستوى المنطقة بواقع 7% لكل من الضفة الغربية وقطاع غزة.

- بلغت نسبة الشابات في العمر 20-24 سنة اللواتي تزوجن قبل بلوغهن سن 18 عاماً نحو 13 شابة لكل 100 شابة في العام 2020 (12% في الضفة الغربية، 17% في قطاع غزة)، في حين كانت هذه النسبة 37 شابة لكل 100 شابة في العام 2010.-

- أعلى معدلات للبطالة بين الشباب في العمر 18-29 عاما سجلت بين الخريجين منهم من حملة الدبلوم المتوسط فأعلى؛ 53%، وحسب الجنس بلغت للذكور 39%، و للإناث 66%.

- بلغ عدد الشباب (18-29 عاما) العاملين في القطاع غير المنظم لعام 2021 في فلسطين 155,000 منهم 145,200 ذكر مقابل 9,800 أنثى.

-%50 من الشباب (18-29 سنة) خارج العمل والتعليم/التدريب (الشباب غير المنخرطين في عمل أو ملتحقين في التعليم/التدريب) في العام 2021؛ 41% في الضفة الغربية مقابل 64% في قطاع غزة، وكانت الأعلى بين الإناث منها بين الذكور، إذ بلغت 66% للإناث مقابل 34% للذكور.

- خلال الربع الأول من 2022، أفادت النتائج أن حوالي 95% من الشباب في الفئة العمرية 18-29 سنة من الشباب يمتلكون هاتف ذكي في فلسطين، وكانت النسبة الأعلى بين الإناث منها بين الذكور 90% و88% على التوالي.

- بلغت نسبة الشباب (18-29 سنة) الذين يمارسون عادة التدخين لعام 2021 حوالي 31% (43% في الضفة الغربية، 13% في قطاع غزة)، وعلى مستوى الجنس فقد بلغت نسبة الشباب من الذكور الذين يمارسون عادة التدخين نحو 54% مقابل 7% للإناث.

 

 

التوصيات:

-ضرورة قيام الحكومة الفلسطينية بتبني استراتيجية وطنية للشباب الفلسطينين في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة تساهم في الحد من البطالة وخاصة للفئة العمرية 18-29 سنة في برامج محددة وهي:

1- التمكين الاقتصادي من خلال توفير تمويل لمشاريع صغيرة أو مشتركة لمجموعة من الشباب معا.

2- مشاريع ريادية من خلال التواصل مع الشباب والشابات بناء على احتياجهم.

3- توفير اراضي حكومية يتم تاجيرها للشباب لعمل مشاريع انتاجية مدرة للدخل.

4- تأهيل الشباب وتدريبهم على بعض الامور المهنية وبناء على رغبتهم.

5- ايقاف التخصصات التي تمثل بطالة في المجتمع الفلسطيني بناء على الدراسات.

6- قيام الجامعة بتأهيل الشباب والشابات على بعض التخصصات المهنية بناء على طلبهم.

Copyright©2017 for WMC website

 Designed By Site Trip