English  
Sunday     11:03:57 PM     2022 / 12 / 04
أخبار محلية

 لا يوجد معايير خاصة بالنجاح والطموح، لكل منا تركيبته الخاصة بنكهته التي يحب، مستخدما كل التقنيات والأدوات لتحقيق حلمه والسير بمساره، مطلقا العنان لإمكانياته من أجل إحداث تغيير إيجابي داخل المجتمع، بإبداعه وخلق هوية مميزة له يتفرد بها عن الآخرين.

تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ،،


"ما كل ما يتمنى المرء يدركه - تجري الرياح بما لا تشتهي السفن"، رغم أن قول المتنبي ينطبق تماما على قصة الشابة فلسطين ريان، ورغم ظروفها التي حالت بينها وبين حلمها أيام الجامعة، إلا أنها استطاعت أن تتحدى الظروف وتتحدى نفسها لتصنع حلما آخر بات اليوم حقيقة، ما جعلها تتميز عن غيرها.


تقول فلسطين: كانت ظروفي أصعب من أن أدخل التخصص الذي كنت أحبه أيام الجامعة، فقد كنت أطمح لأكون محامية وأزاول القانون كمهنة لي، كان بداخلي أهداف عظيمة لأحققها وأحلام كبيرة بهذا التخصص، لكن شاءت الأقدار عكس ما كنت أتمنى ولم أدرس ما أريد، فاخترت تخصص (الأي تي-IT) تقنية المعلومات، رغم أنني لم أجد نفسي بهذا التخصص وشعرت بأن طموحاتي تبخرت وذهبت أدراج الرياح. أنهيت دراستي الجامعية، وعملت في العديد من الشركات بعد تخرجي، لكن بقيت كالتائهة لم أجد نفسي فيه وعبثا كنت أحاول ايجادها وربما هذا أصعب شعور يمر على الإنسان فهو يقتل الطموح حتى يجتثه من جذوره.

تحدٍ وحاجة في آن واحد ،،

 

حين يتحول الشغف الى فكرة خلاقة وابداع من نوع آخر تظهر الموهبة وتتجلى بمشروع ريادي لا يتوقف عند حد، وهذا ما أكدته فلسطين في قولها: كان لدي حب كبير للرياضة والمعرفة بأسرار الجسد وقررت أن أخطو خطوتي الأولى بهذا الاتجاه، لأحصل على شهادتي الأولى بهذا المجال وأعمل بها، وكان الفرق كبيرا بين العمل الروتيني والعمل بمجال نحبه، فالتحدي والحاجة في آن واحد


تجعل التفوق واضحا وطاقة الشغف تدفعنا دوما للمزيد، فالعلم لا ينضب ولا ينتهي او يتوقف عند حد معين، لذا لم أبق مكاني بل ذهب بي طموحي لأطور نفسي أكثر وأحصل على العديد من الشهادات في مجال الرياضة من الاتحاد ومن رومانيا معتمدة دوليا وغيرها الكثير من الشهادات.


وتابعت: بجد واجتهاد بدأت أدرس التشريح العضلي ورأيت هنالك أسرارا تربط ما بين الرياضة والصحة وعلم الطاقة، فرغم اختلاف المسميات إلا أنهما غير منفصلان، بل هنالك روابط مهمة جدا فيما بينهما تجاه جسم الإنسان. فحتى يكون الجسم صحيا وسليما لا بد أن يتمتع بطاقة ايجابية، وليمتلك هذه الطاقه لا بد له من التخلص من السموم الموجودة به ويفرغ الطاقات السلبية ما يعكس أثرا جميلا وايجابيا على الصحة إضافة على تجاوب الجسم ليكون صحيا سواء من الناحية الفكرية أو الإجتماعية أو النفسية، وبناء عليه قررت أن أدرس مرة أخرى علم الطاقة.


ولأن الطاقة تتدفق على جميع المستويات وتتحكم في قدرات الإنسان، كونها قوة مؤثرة ومحركة له اذا ما تم تفعيلها بشكل سليم لتحقق توازنا نفسيا وعقليا، رغم اختلاف الآراء حول هذا العلم لتقول ريان: من خلال هذا العلم عرفت اسرار الجسد من حيث الشاكرات والهالة المحيطة بالانسان، واكملت بعد ذلك دراسة العلاج الطبيعي والمساج والحجامة، لما لها من اثر كبير على استرخاء الجسم والنفس، ثم مارست مهنتي هذه ايضا بعد حصولي على الشهادة، بعد ذلك تابعت دراستي بعلاج الاصابات للعمود الفقري ومشاكله واصابات الركب اثناء التمرين.


حين تتنوع المعارف وتزداد، لا ينعكس ذلك على الشخص نفسه فقط وإنما يظهر واضحا جليا في نضوج فكرته ومشروعه ليكون ملما بكل الجوانب ويمسك كل الخيوط فيحيكه بمهارة عاليه تجعل كل من حوله يصفقون لنجاحه.


ولأن صحة الجسم تنبع من صحة الدماغ، وهذه ليست فقط قناعة بقدر ما هي علم، بناء على ذلك بادرت فلسطين بمشروع هيلثي مايند، وتابعت: منذ صغري كنت حريصة جدا على المحافظة على صحتي لدرجة الهوس، لذا كنت أسعى أن أبقى بصحة جيدة وجمال طبيعي من خلال محافظتي على طبيعة أكلي ورياضتي لاني ادرك تماما أهمية التأسيس لجسد قوي من خلال التغذية الصحية والصحيحة التي تجمع جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم وليس ما يشتهيه الجسم لكي أواجه العمر بتقدمه وأبدو بعمر أصغر وبصحة الشباب بإذن الله، فحافظت على أكلي المتوازن ومارست الرياضة من عمر الستة عشر عاما، ولازلت مستمرة حتى الآن، وابتعدت عن كل الطاقات السلبية التي كانت محيطة بي سواء كانت ظروفا او اشخاصا، فأنا لدي طموح كبير لا ينفد ولا استطيع العيش ببيئة غير صحية.


وكعادة الأحلام لا تتحقق ببساطة وسهولة ويسر، ودون الصعوبات لا طعم للنجاح، وهذا حال فلسطين، فقد واجهت الكثير من العقبات المادية والمعنوية والانتقادات، وهذا ما أكدته بحديثها: تعرضت لصعوبات جمة على كل الأصعدة وانتقادات كثيرة، حتى على صعيد انجابي أطفالا، وكيف سأبقى أما جميلة وقوية لأجلهم، تخطيت كل هذا ونجحت بذلك ولم يوقفني شيء بتحقيق ما أتمنى. فالإرادة تصنع المعجزات وتذلل العقبات، محافظتي على جسدي صحيا ورشيقا لم يكن بالامر السهل وخاصة بعد حملي وانجابي، لكن قراري بأن اصبح قدوة لكل فتاة لتحافظ على نفسها حبا وفرضا وصحة وقدوة، وخاصة أن التقدم بالعمر يلعب دورا كبيرا بخسارة قوة الجسد من ناحية العظام والهرمونات، للنجاح بتخطي هذه الخسارة قمت باتباع نظام استمريت عليه منذ أعوام.


فلسطين التي وجهت رسالتها لكل إنسان: بداية الحياة ليست عبارة عن ملذات فقط، بمعنى ان اختيارك لأصناف الطعام ليس لتسد جوع معدتك وانما اختيارك للطعام يجب أن يرتبط بما يحتاج جسمك من عناصر غذائية، ومن المهم أن نتخذ الرياضة اسلوب حياة كونها تعلمك كيف ينبغي أن يكون جسمك قويا جميلا من الداخل والخارج دون ان تكسوه بالدهون الخارجية والحشوية لانها ستسبب لك الكسل والأمراض والثقل والتشويش الفكري وعدم الراحة النفسية وعدم الرضا عن النفس وستسبب لك ايضا عدم الثقة.


وأضافت: الابتعاد عن كل ما يتعارض مع شخصيتك الحقيقية وطموحك ونظافة فكرك وروحانيتك، فالاشخاص السلبيون سيحطمون كل ما هو جميل بداخلك وستكون عبدا لهذه الطاقات، ابتعد والجأ الى ركنك الذي سيخرج منك ذاك الانسان الصلب الناجح الملهم، ولا تنسَ أن سعادتك أنت من تصنعها حتى لو كنت وحيدا، فضحكتك من عمق قلبك اجمل بكثير من ابتسامة مزيفة ببيئة تحتاج الى تصنع دون ان تكون مقتنعا بما انت عليه وغير راض عن نفسك، وعليك أن تتحرر من أي قيود لا تناسبك طالما تعلم انها خطأ، تعلم كيف ومتى تقول لا وانطلق الى منهجك في الحياة، فلعلك تنتج جيلا قويا ليس خاضعا.

مسك الختام ،،

 

حين يتحدث القلب وتعمل الإرادة لا ينتهي الطموح ويكبر الحلم، وهذا حال فلسطين التي لم ينتهِ طموحها بعد بالرغم من قسوة الحياة وثقلها على قلبها، فهي تنعم بقوة عظيمة داخلها لتحقق الكثير وتمشي بخطوات ثابتة بمشيئة الله الذي خلق بداخلها هذه القوة. لتقول مسك الختام: رغم أن أحلامي تتحقق ببطء شديد لعدم وجود سند لي على الاطلاق، فكل نجاح حقتته كان بجهدي الشخصي فقط وحب امي لي وتوفيق الله، لكني استطعت أن أترك بصمتي الخاصة ولا زال هناك الكثير والقادم أجمل. والحمد والشكر لله أولا، وأريد أن أوجه شكري الخالص وامتناني من كل قلبي لأمي التي كانت لي عونا في كل شيء وفارقتني وهي تعلم اني لم أبقَ تلك الفتاة المدللة، بل أصبحت القوية التي لا تحتاج لأحد، رحمها الله وأسكنها فسيح جناته.

Copyright©2017 for WMC website

 Designed By Site Trip