English  
Monday     05:39:59 AM     2019 / 12 / 16
أخبار محلية

نظمت دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي ندوة بعنوان " تمكين المرأة في القطاع الصناعي" وذلك قبيل استضافة أبوظبي أعمال المؤتمر الثامن عشر لمنظمة التنمية الصناعية "يونيدو" من 3 الى 7 نوفمبر المقبل.
وأوضح سعادة راشد عبدالكريم البلوشي وكيل الدائرة ان موضوع الندوة يأتي ضمن أحد المحاور الرئيسة التي ستناقشها منظمة اليونيدو خلال انعقاد اعمالها في أبوظبي حيث حرص مكتب تنمية الصناعة التابع للدائرة على تسليط الضوء على المحاور الرئيسة التي ستناقشها اجندة اليونيدو ومن أهمها تمكين المرأة في القطاع الصناعي.
وأوضح سعادة وكيل الدائرة أن استراتيجية مكتب تنمية الصناعة لتطوير وتنمية القطاع الصناعي تعتمد على تعزيز دور الكوادر المواطنة في قيادة محركات النمو الصناعي في إمارة ابوظبي وذلك من خلال تعزيز جهود التوطين في هذا القطاع الحيوي والهام.
وأشار إلى أن المرأة الإماراتية باتت قادرة على إثبات وجودها في شتى ميادين العمل حيث يعد القطاع الصناعي أحد أثهم القطاعات التي تنتظر المزيد من الابداع والابتكار والمشاركة الفاعلة من المواطنات الاماراتيات باعتباره بات يوفر وظائف جديدة ترتبط بالذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتطورة.
وتضمنت الندوة تقديم عدة عروض استهلها مكتب تنمية الصناعة بعرض قدمته عنود صالح المرزوقي رئيس قسم أنظمة البيئة والصحة والسلامة بالمكتب اشارت فيه الى أن أكثر من 40% من موظفي مكتب تنمية الصناعة هن مواطنات إماراتيات.
  و أوضحت أنه على مستوى الجهات شبه الحكومية نجد مثلا عدد النساء اللاتي يشغلن الوظائف في شركة ستراتا 58% منهن 90% مواطنات بعدد 365 موظفة مواطنة و21 من أصل 34 من قادة الفرق هن مواطنات إماراتيات فيما يشغل الاناث 19 % من الوظائف في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم وفي حديد الإمارات يعمل 2200 موظف ويبلغ إجمالي موظفي الشركة من مواطني دولة الإمارات نحو 500 موظف 70 منهم من الإناث.
وذكرت انه على مستوى المصانع وشركات القطاع الخاص في أبوظبي لا يزال عدد المواطنين فيها محدود وبحاجة الى تعزيز جهود التوطين فيها من خلال توفير فرص عمل حقيقية تمكن المواطنين والمواطنات من الحصول على وظائف في العديد من التخصصات مشيرة إلى أن هناك 49 مواطنة يعملن في عدد من المصانع في مناطق ايكاد 1و2و3 الصناعية التابعة للمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة ومدينة خليفة الصناعية وعدد من المصانع في منطقة مصفح.
 وجاء في عرض مكتب تنمية الصناعة أن هناك 114 رخصة صناعية مملوكة من قبل السيدات في امارة ابوظبي باجمالي قيمة استثمارية تصل الى 7.4 مليار درهم منها 60 مصنعا حالة انتاج بقيمة 6 مليارات درهم.
  من جانبها قدمت أسماء العامري من موانئ أبوظبي، مدينة خليفة الصناعية /كيزاد/ عرضا خلال الندوة اشارت فيه الى ان العنصر النسائي الاماراتي يمثل ما نسبته 64% ، وذكرت ان مدينة خليفة الصناعية ساهمت بحوالي 3.6 % في الناتج المحلي الاجمالي غير النفطي لإمارة ابوظبي في نهاية عام 2018 حيث تعمل كيزاد على تحقيق ما نسبته 15 % بحلول العام 2030 .
واستعرضت العامري تجربتها الخاصة في القطاع الصناعي من خلال إدارة المشاريع الصناعية واللوجستية وتقديم الدعم والمساندة للحصول على الموافقات وتحليل ودراسة التحديات التي يواجهها المستثمر ورفعها للجهات المعنية بالاضافة الى تحسين تجربة المستثمر لتصبح من أبرز المدن الصناعية على مستوى العالم.
من جهتها ذكرت المهندسة نوف العبيد مدير مساعد في قسم المشاريع الرأسمالية في شركة الامارات العالمية للألمنيوم في عرض لها خلال الندوة أن الشركة تعد من أكبر الشركات المنتجة للألمنيوم في العالم حيث تنتج 2.6 طن من إنتاج الألمنيوم المسبوك وتشكل 4% من الإنتاج العالمي للألمنيوم.. كما تعتبر أول شركة صناعية إماراتية ترخص تقنياتها الصناعية الأساسية على الصعيد الدولي.
وأفادت أن الإمارات العالمية للألمنيوم تساهم بحوالي 5 مليارات دولار أمريكي من الناتج المحلي السنوي للدولة أي ما يعادل 1.4%.  كما يوفر قطاع الألمنيوم 60 ألف وظيفة في الدولة يشغلها 7000 موظف في الشركة.
وفي مجال دعم عمل المرأة الإماراتية في مجال الصناعات الثقيلة أوضحت المهندسة نوف أن أكثر من 19% من إجمالي الوظائف الإدارية والإشرافية في شركة الامارات العالمية للألمنيوم تشغلها مواطنات .
من جهتها أكدت الدكتورة ماجدة العزعزي سيدة الاعمال الإماراتية الحاصلة على درجة الدكتوراه التطبيقية في إدارة سلسلة التوريدات والتصنيع من جامعة الامارات أهمية دعم المرأة في القطاع الصناعي وذلك من خلال تفعيل دورهن ودعم مشاريعهن الناجحة بما يضمن مساهمتهن الفاعلة في تطوير وتعزيز دور الصناعة في الناتج المجلي الإجمالي للإمارة.
 وقالت العزعزي -المؤسسة والمديرة التنفيذية لمصنع ساندستورم للسيارات- أن سيدات الأعمال الناجحات في دولة الإمارات أصبحن يتولين مناصب قيادية في الإدارات التنفيذية للمصانع والشركات شبه الحكومية وشركات القطاع الخاص المتوسطة والكبيرة الامر الذي يستدعي تقديم كافة اشكال الدعم لهن بما يمكنهن من الابداع والابتكار في العمل والمساهمة في الانتقال الى تحقيق الثورة الصناعية الرابعة على مستوى الامارة والدولة بشكل عام.
 وأشارت الى عدد من المؤشرات التي تبرز نسبة مساهمة المرأة الإماراتية في الاقتصاد الوطني حيث تستحوذ المرأة على 30% من الوظائف القيادية في الدولة والمرتبطة باتخاذ القرار و66% من موظفي الحكومة هن من النساء ويمثلن 25 % من اجمالي القوة العاملة في الدولة ويستحوذن على 30 % من المشاريع الصغيرة والمتوسطة ويصل عدد سيدات الاعمال بالدولة 23 ألف سيدة ويبلغ حجم مدخراتهن 15 مليار دولار امريكي.

Copyright©2017 for WMC website

 Designed By Site Trip