English  
Monday     05:41:18 AM     2019 / 12 / 16
أخبار محلية

اختتمت اللجنة الإجتماعية  التابعة لاتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني " الإطار النسوي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين " ورشات التوعية حول مخاطر الزواج المبكر في المحافظات وكان أخرها بمحافظة رفح بحضور عدد من السيدات .

وافتتحت الورشة مسؤولة اللجنة بالمحافظة الرفيقة إيمان أبوعمرة بالحديث عن الزواج المبكر بأنه يطلق عليه في بعض الأحيان الزواج الإجباري  ، لأنّ الفتاة في هذا العمر أي ما قبل 18 عاماً لم تبلغ النضج كاملاً والإدراك الصحيح حتى تستطيع أن تتخذ قراراً مهماً في حياتها، بل هو القرار المصيري لها.

وتابعت أبو عمرة  بمناقشة المخاطر لما يترتب عليها من أبعادٍ اجتماعيةٍ واقتصاديةٍ وصحيةٍ ونفسية ، فلا بد أن تكون الأسرة  سليمة لأنها هي أساس المجتمع، وهي المؤسسة التربوية التي ترتقي بها الأمم وتزدهر.

بدورها أكدت الرفيقة هيام معمر مسؤولة اللجنة الإجتماعية لاتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني بإقليم قطاع غزة أن  :"الاتحاد دائما يسعى إلى توعية النساء في كافة المحافظات بالقضايا الحساسة ، والتي من شأنها أن تقوم  بتنمية المجتمع كافة والنهوض بالأسرة الفلسطينية  كونه يقع على عاتقها الدور الأكبر في المجتمع ".

وأوضحت معمر أن :" الزواج المبكر يعد قضية اجتماعية خطيرة تحتاج إلى تكاثف اجتماعي وقانوني ودولي , للحد من هذه الظاهرة والنهوض بالمجتمع , من خلال سن قوانين تمنع الزواج المبكر , وتنهض بالمجتمع وتحمي أفراده ".

وشددت معمر أنه من الضروري إتباع سلسلة من الإجراءات السياسية و البرمجية من اجل مكافحة ظاهرة الزواج المبكرو زيادة الوعي حول مفهوم الصحة وتكوين وبناء الجسم لدى الفتيات في مرحلة المراهقة .

تجدر الإشارة  أن الرئيس الفلسطيني  محمود عباس أصدر قرارًا بقانون ينص على تحديد سن الزواج للجنسين بثمانية عشر عامًا، ويستثنى منه حالاتٍ محددةٍ بقرارٍ من المحكمة المختصة.

Copyright©2017 for WMC website

 Designed By Site Trip