English  
Monday     10:46:08 PM     2020 / 05 / 25
أخبار محلية

*أقامت أول مشروع نموذج زراعي للعنب اللابذري في طولكرم

*المشروع بتمويل من حكومة كندا وبتنفيذ الاغاثة الزراعية وانقاذ الطفل ومركز العمل التنموي معا

 

على بعد عدة أمتار من جدار الفصل العنصري غرب مدينة طولكرم تمتد كروم العنب اللابذري أحد مشاريع الزراعة الريادية على مساحة دونم واحد تقريبا، تعود للشابة الواعدة سنابل عودة التي  تمكنت من تحقيق حلمها بإقامة أول مشروع نموذجي زراعي للعنب اللابذري في طولكرم بعد تعثرها في الحصول على وظيفة مناسبة في السوق الكرمي للعمل بشهادتها .

وتقول المهندسة الزراعية سنابل محمد محمود عودة لـ"الحياة الجديدة"  إنها تخرجت من جامعة النجاح الوطنية في عام 2016، وبعدها تطوعت للعمل في جمعية التنمية الزراعية "الإغاثة الزراعية " في بلدة الزبابدة بغرض اكتساب الخبرة الزراعية،  نتيجة عدم توفر وظائف ملائمة لشهادتها في السوق الكرمي، وخلال مشاركتها بمشاهدات زراعية لنبتة العنب " اللابذري" برفقة مهندسين زراعيين من الجمعية، أخذت فكرة زراعة هذا الصنف من نبتة العنب بغرض تطبيقها في مدينة طولكرم، كون الجو المناخي فيها ملائما لهذا الصنف من نبتة العنب، ومجديا من الناحية الاقتصادية .

وقالت سنابل  إنها سجلت في مشروع " نجاحها " الذي اعلنته جمعية التنمية الزراعية " الاغاثة الزراعية " عبر موقعها الالكتروني على النت والذي استهدف قطاع النساء الشابات الرياديات للحصول على مشروع ريادي يخدم القطاع الزراعي او البيئي، وبعد قبول الفكرة واحتضانها من قبل جمعية التنمية الزراعية ، تمكنت من الحصول على تمويل جيد لاقامة هذا المشروع على مساحة دونم تعود لعائلة زوجها .

وأوضحت سنابل أنها بدأت مشروعها منذ شهرين تقريبا وذلك بمساعدة المهندسين الزراعيين فراس فحماوي والخبير المختص بالعنب اللابذري صادق عودة، ويتم تزويدها باليات متابعة العنب اللابذري والخطوات التي يجب اتباعها للحصول على منتوج جيد، من حيث التربية والري والتسمين واليات التعامل مع شتلة وورق العنب .

وأثنت عودة على دور المؤسسات التي دعمت مشروعها بدءا من مؤسسة انقاذ الطفل بالشراكة مع جمعية التنمية الزراعية (الاغاثة الزراعية) ومركز العمل التنموي معا، شاكرة كل من ساندها ودعمها لتطبيق هذا المشروع على أرض الواقع وخروجه لحيز النور بصورة رائعة .

ونصحت عودة جيل الشباب والشابات إلى عدم هدر وقتهم بالبحث عن وظيفة في ظل الظروف العصيبة التي يمر بها الوطن سواء من كيان الاحتلال أو نتيجة أزمة كورونا أو عدم قدرة الحكومة والقطاع الخاص على استيعاب الكم الهائل من الخريجين، عبر البحث عن مشاريع صغيرة مدرة للدخل ، تشكل نقطة انطلاق لمستقبلهم وأعمالهم .

بدوره قال المسؤول الاقتصادي والاجتماعي في الاغاثة الزراعية "فراس فحماوي" لـ"الحياة الجديدة إن هذا المشروع تنفذه مؤسسة انقاذ الطفل بالشراكة مع جمعية التنمية الزراعية (الاغاثة الزراعية ) ومركز العمل التنموي معا وبتمويل من حكومة كندا، مؤكدا أن دور الاغاثة الزراعية  يختص في التمكين الاقتصادي للشابات .

وأكد فحماوي أن مشروع العنب اللابذري الخاص بالمستفيدة عودة يعتبر أول مزرعة يتم زراعتها بمحصول العنب في مدينة طولكرم على مساحة دونم بشكل تام، وتعتبر الوحيدة من المزارع التي تم بناؤها بأحدث تصميم وصلت اليه التكنلوجيا الزراعية للعنب اللابذري، للحصول على أفضل منتوج لمحصول العنب للمستفيدة من هذا المشروع، لافتا إلى أن العنب اللابذري يزرع عادة في منطقة الاغوار كون درجات الحرارة هناك ملائمة لهذا الصنف . 

وقال فحماوي انه يتم تدريب الصبابا المستفيدات من المشروع على مدار 6 شهور متتالية للمشاريع المختارة لديهن، وتأهيل المستفيدات ليكن قادرات على تطبيق هذا المشروع على أرض الواقع، ويتم تقديم منحة مادية لكل مستفيدة من المشروع عبارة عن بناء للمشروع المستهدف والمعدات والوسائل اللازمة، وتبلغ قيمة المشروع  5600 دولار اي لكل مستفيدة . علما ان عدد المستفيدات من هذا المشروع في محافظة طولكرم 11 فتاة ريادية من أصل 33 مستفيدة على مستوى الوطن منها  الشابة عودة  صاحبة فكرة هذا المشروع .

Copyright©2017 for WMC website

 Designed By Site Trip